اجتماعيات

استغاثه لرئيس الوزراء ومحافظ البنك المركزى من بنك اسكندرية

استغاثه لرئيس الوزراء ومحافظ البنك المركزى من بنك اسكندرية

تعود بداية موضوعنا عندما توجهنا لبنك اسكندرية فى محافظة الدقهلية للاستعلام عن حساب والدنا

محمود محمد محمود عبد الكريم يعمل موظفا في مجلس المدينه في حي الدقهليه في حي غرب مدينه المنصوره وكان عميل لدي البنك الاهلي ثم تم تحويله الي بنك الاسكندريه في اواخر الثمانينيات و منذ هذه اللحظه اصبح عميل لدي بنك الاسكندريه وبدا فتح حساب جديد ببنك الاسكندريه في التسعينيات ورقم الحساب 11069 .
قالت سوزان أحد ابنائة هي واشقائها الخمسه منذ ست سنوات واحنانبحث عن حساب والدهم محمود محمد محمود عبد الكريم في البنك وتوجهناللبنك وطلبنا كشف حساب لوالدنا المتوفي محمود محمد محمود عبد الكريم تم الرد علينا من قبل الموظف انه تم سحب الحساب بالكامل من قبل صاحب الحساب ويقول الموظف : ايضا ان صاحب الحساب قام بسحب أرصدته بالكامل وهذا الرد غير منطقي وغير مقنع لان هذا العميل متوفي منذ سنوات وعندما قاموا ابناء المتوفي بطلب مستندات و اوراق التي تثبت انه تم سحب كافه الارصده بالكامل قال لهم الموظف: انها مستندات قديمه وانه تم اعدامها وحرقها لانه يتم اعدام وحرق كل المستندات كل خمس سنوات تقريبا .
ثم قاموا ابناء المتوفي بعمل استعلام بالبنك المركزي الرئيسي حيث قال لهم البنك انه سوف يتم الرد عليهم عبر البريد (اي كتابا) خلال ثلاثه اشهر و خلال هذه الفتره لم يتم اي رد من قبل البنك المركزي الرئيسي فقام الابناء بالاستعلام مره اخرى فكان رد الموظف كتالى انه
لماذا لم تقوموا بالسؤال خلال هذه الفتره الماضيه؟
وهذا الرد غير منطقي وغير مقنع وقام الابناء بالاستعلام مره اخرى فكان الرد الثاني الغير مقنع هو الاخر من قبل موظف البنك المركزي انه لا يوجد اي بيانات لهذا العميل .
فقامت سوزان برفع قضيه على بنك الاسكندريه فرع المنصوره هي و اشقائها ابناء المتوفي
حيث ان القضيه وارده بالجدول تحت رقم 4203 لسنه 2019 مدني كلي المنصوره.
وقد تم في الجلسه الاولى انه تم تاجيل الجلسه لحين اخطار البنك ، وهذا ما حدث في الجلسه الثانيه ايضا تم تاجيل الجلسه لحين اختار البنك ، و بالجلسه الثالثه حضر مندوب من البنك المركزي الرئيسي ولم يحضر اي احد من قبل فرع بنك الاسكندريه وقام القاضي بتاجيل القضيه للمره الثالثه على التوالي لحين حضور احد من قبل فرع بنك الاسكندريه و هذه الجلسه كانت بتاريخ 10/ 2020 ولم يتم اي احداث او اي جديد او اي رد حتى هذه اللحظه حيث أن البنك لاحياة لمن تنادى نرجوا من سيادتكم مساعدتنافى رد مقنع وواضح من قبل البنك “

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

جريدة ثوار مصر