أخبار العالم

حقيقة استخدام أسلحة كيماوية في الحرب الروسية الأوكرانية

حقيقة استخدام أسلحة كيماوية في الحرب الروسية الأوكرانية

بعد احتجاج إسرائيل على زيادة التعاون بين روسيا وإيران، وترويج اتهامات باستخدام روسيا، طائرات بدون طيار إيرانية في الحرب ضد أوكرانيا، بدأت إسرائيل في تهديد روسيا بإمداد أوكرانيا بأنظمة الصواريخ التكتيكية لورا، التي يبلغ مداها 400 كيلومتر.

صواريخ لارا الإسرائيلية

إسرائيل تبتز روسيا

وحسبما ذكر موقع “avia pro” الروسي المتخصص في الشؤون العسكرية أن رئيس مقر الأمن القومي الإسرائيلي، إيال هولاتا، قال إنه إذا بدأت روسيا بالفعل في شراء صواريخ باليستية إيرانية، فإن إسرائيل ستنظم تزويد القوات المسلحة الأوكرانية بصواريخها التكتيكية التي يصل مداها إلى 400 كيلومتر، ستشكل هذه الصواريخ تهديدًا خطيرًا للغاية، حيث ستكون قادرة بالفعل على الوصول إلى العاصمة الروسية موسكو، وشبه جزيرة القرم ومناطق أخرى من روسيا.

وعلى الرغم من اتهامات الولايات المتحدة وإسرائيل، نفت روسيا نيتها شراء صواريخ باليستية إيرانية، وقال موقع “avia pro” إن التهديدات المباشرة ضد روسيا التي بدأت من إسرائيل غير مقبولة تمامًا حتى لو اشترت روسيا بالفعل صواريخ إيرانية أنها مسألة خاصة بالنسبة لروسيا، أي الصواريخ تنوي شراءها وبأي كمية.

وأكد موقع “avia pro” الروسي المتخصص في الشؤون العسكرية أن التهديدات من جانب إسرائيل ضد روسيا لا تؤدي إلا إلى تدهور العلاقات بين البلدين”.

اتهامات روسية باستخدام أوكرانيا لأسلحة كيماوية في الحرب. 

من ناحية أخرى، أفاد مراسل الحرب الروسي يفجيني ليسيتسين أن الجيش الأوكراني بدأ في استخدام عوامل الحرب الكيميائية بنشاط، مستخدمًا طائرات بدون طيار في ضرب المواقع الروسية بغاز سيانيد البوتاسيوم، والكلوروبكرين.

ووفقًا لمراسل عسكري روسي، يتم استخدام الكلوروبكرين لتجهيز الذخيرة الخاصة التي يتم إلقاؤها على مواقع الجيش الروسي، في حين يتم معالجة أجزاء جسم الطائرات بدون طيار بسيانيد البوتاسيوم، والذي، إذا تم لمسه، يمكن أن يهدد عمليات حفر كيميائية خطيرة، بما في ذلك قتل الجنود.

وقال موقع “avia pro” الروسي المتخصص في الشؤون العسكرية إن الأوكرانيين يستخدمون بشكل فعال عوامل الحرب الكيميائية، وخاصة الكلوروبكرين وسيانيد البوتاسيوم، والتي تستخدم عن طريق استخدام الطائرات بدون طيار “كلوروبيكرين” ذخيرة بي تي إكس” في المجهزة بمواد كيميائية عسكرية سامة “، ومعالجة سيانيد البوتاسيو من جسم الطائرة بدون طيار.

طالب ليسيتسين، بضرورة التحقق من المعلومات التي قدمها المفوض العسكري الروسي، حيث لم يتم تلقي أي بيانات رسمية حول هذا الموضوع من وزارة الدفاع الروسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

جريدة ثوار مصر