أراء وتحقيقات

الصحة العالمية تثير جدلاً حول إصابة المتعافين من كورونا

الصحة العالمية تثير جدلاً حول إصابة المتعافين من كورونا

عاد الجدل مجدداً حول إصابة المتعافين من «كورونا» بالفيروس مرة ثانية، حيث أشارت الصحة العالمية إلى أن الفيروس يمكن أن يكون ناشطاً داخل أجساد المرضى بعد إعلان شفائهم ويمكن أنه لن يعود مجدداً.

وقالت خبيرة منظمة الصحة العالمية الدكتورة ماريا فان كيركوف، إنه من غير المعروف حتى الآن ما إذا كانت الحماية التي يحصل عليها المتعافي من الإصابة بفيروس «كورونا» كافية أو أنه يمكن أن يصاب مرة أخرى.وأضافت كيركوف، في مؤتمر صحفي مساء اليوم الجمعة في جنيف، أن هناك العديد من الدراسات التي تجرى للوقوف على كل ذلك، وعلى طبيعة المدة التي تبقاها الأجسام المضادة اللازمة لمواجهة الفيروس في الجسم، مشيرة إلى أن الدراسات التي صدرت حول الأجسام المضادة هي دراسات أولية، وهناك حاجة إلى عينات للنظر إليها على مدى أشهر طويلة.

وأشارت إلى أن فريق المنظمة الذي توجّه إلى الصين يقوم بمناقشات حالياً؛ للوقوف على الدراسات التي تم إنجازها وما يجب إنجازه في المرحلة المقبلة، وما يمكن تعلّمه من هذه الدراسات حتى الآن.

بدوره، قال المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية الدكتور مايك رايان، إن فريق المنظمة الذي توجه إلى الصين يعمل الآن مع النظراء الصينيين من أجل الإعداد لبعثة المنظمة الموسعة من الخبراء التي ستعمل مع العلماء الصينيين لمعرفة أصل فيروس «كورونا»، لافتاً إلى أنه لا يتوقع أن تكتمل هذه البعثة الميدانية خلال الشهر الجاري.

وخلال المؤتمر الصحفي، أكد مدير عام منظمة الصحة العالمية الدكتور تادروس ادهانوم، أن الجميع عليهم مسؤوليات تجاه العاملين الصحيين الذين يعرّضون حياتهم للخطر من أجل إنقاذ المصابين بفيروس (كورونا)، بالإضافة إلى أن العديد منهم أصيبوا بالفيروس وبما وصلت نسبته إلى حوالي 10% بين العاملين الصحيين من إجمالي الإصابات في العالم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

جريدة ثوار مصر