أخبار العالم

كارثة جديدة لم تخطُر على بال إثيوبيا.. والحكومة تستغيث بدولة عاقبتها منذ أيام

كارثة جديدة لم تخطُر على بال إثيوبيا.. والحكومة تستغيث بدولة عاقبتها منذ أيام

في مفاجأة من العيار الثقيل، كانت إثيوبيا على موعد جديد من كارثة جديدة لم تخطُر على بال حكومتها، وذلك عقب أيام من قطع المعونة والمساعدات الأمريكية عنها، حيث كشفت عن تفاصيلها خطة الاستجابة الإنسانية الإثيوبية الحكومية «HRP» لعام 2020.وشهد عام 2020، مفاجآت عديدة وكوارث مدمرة خرجت عن السيطرة، وتسببت في كسر أنف الحكومة الإثيوبية وجرح كبريائها المزعوم مع الدول الأوروبية والأفريقية، حيث زادت الاحتياجات الإنسانية بسبب COVID-19 وتفشي الأمراض مثل الكوليرا ، واستمرار غزو الجراد الصحراوي، وتسبب ذلك في التآثير على سبل العيش وفاقم انعدام الأمن الغذائي، وتزامنًا مع تشرد عشرات الآلاف من الأسر بسبب الفيضانات في أجزاء من البلاد.

منذ أيام أصدرت لجنة الاستجابة الإنسانية بالحكومة الإثيوبية «HRP» خطة مشتركة بالتعاون مع الشركاء الإنسانيين لعام 2020، تستهدف الخطة 15.1 مليون شخص بمساعدات غذائية وغير غذائية طارئة بتكلفة 1.44 مليار دولار أمريكي.

وكانت خطة الاستجابة الإنسانية عند أدنى مستوى تمويل لها العام الماضي كانت تبلغ 904.9 مليون دولار، يتم توزيعهم كالأتي، يتم تلبية 49 ٪ فقط من الاحتياجات الغذائية الطارئة، وكلما طالت فترة بقاء السكان المتضررين بدون مساعدة غذائية لتلبية احتياجاتهم الغذائية، زاد احتمال انجرافهم إلى سوء التغذية، وخاصة الأطفال دون سن الخامسة والأمهات الحوامل والمرضعات، تم تمويل الكتلة الزراعية بنسبة 8٪، وتم تمويل مجموعة التعليم بنسبة 7٪، وتمويل مجموعة ES / NFI بنسبة 5٪، وتمويل مجموعة الصحة بنسبة 11٪ ، وتمويل مجموعة الخدمات اللوجستية بنسبة 16٪، وتمويل مجموعة التغذية بنسبة 26٪، ومجموعة الحماية 7٪.

وزعمت الدكتورة كاثرين سوزي، منسقة الأمم المتحدة المقيمة ومنسقة الشؤون الإنسانية في إثيوبيا، أن أثيوبيا اليوم تعاني أكثر من أي وقت مضى، وأن الحكومة وشعب إثيوبيا بحاجة إلى دعم ثابت من الولايات المتحدة الأمريكية والشركاء، ويحتاج البلد إلى تمويل إضافي عاجل ليس فقط للسيطرة على الأوبئة المختلفة قبل انتشارها في جميع أنحاء البلاد ، ولكن أيضًا للتخفيف من الآثار السلبية طويلة الأجل على السياق الإنساني السيئ بالفعل “.

ودعت الدكتور سوزي أصدقاء وشركاء إثيوبيا إلى الاستفادة من التمويل الإضافي لتلبية هذه الاحتياجات ومنع المعاناة البشرية وتجنب الوفيات.

ومن ناحية أخرى، خصص صندوق الأمم المتحدة المركزي لمواجهة الطوارئ (CERF) مبلغ 8 ملايين دولار لمساعدة الأشخاص المتضررين من تفشي وباء الكوليرا والفيضانات في مناطق عفار وأوروميا والصومال و SNNP. سيذهب الصندوق إلى اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية للاستجابة لاحتياجات المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية (WaSH) والصحة ، على التوالي.

ويتم تخصيص الصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ المجتمعات المحلية في ست مقاطعات في منطقة عفار و 16 ولاية في منطقة أوروميا وخمس مقاطعات في المنطقة الصومالية وتسع ولايات في منطقة SNNP، و الإبلاغ عن حوالي 3826 حالة إصمابة بالكوليرا و 104 حالات وفاة في ست ولايات في منطقة غرب أومو، بالإضافة إلى تضرر ما يقرب من نصف مليون شخص من الفيضانات من بينهم 300 ألف نازح.

وتم إجلاء ما لا يقل عن 20 ألف شخص من المتضررين في إحداث فيضانات في منطقة شرق شيوا في جنوب إثيوبيا، وتقطعت السبل بالأشخاص بسبب مياه الفيضان في بلدة هارو هادي بعد فيضان نهر أواش وبحيرة بيكيلي، وأن هناك 25 ألف شخص إضافي في مدينة Metehara ربع سكان المدينة معرضون أيضًا لخطر النزوح والتشرد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

جريدة ثوار مصر