أراء وتحقيقات

مفاجأة.. علاقة أردوغان بقتل السفير الروسي في أنقرة

مفاجأة.. علاقة أردوغان بقتل السفير الروسي في أنقرة

مفاجأة مدوية عن مقتل السفير الروسي في أنقرة، مؤكدًا أنها ستقلب العلاقات التركية الروسية، وهو موضع في غاية الخطورة.

هناك وثائق تثبت تورط أردوغان بقتل السفير الروسي في تركيا، وتؤكد أن الشرطة التركية قامت بتدريب القاتل على الحادث، وتقديم حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان مكافآت بالجملة لضابط الشرطة قاتل السفير الروسي لدى أنقرة “أندريه كارلوف”.

وتابع، أن هناك وثائق تم تسريبها تؤكد أن قتل السفير الروسي تم بتخطيط مخابرات تركيا نكاية في روسيا لتحقيق أطماع تركية تاريخية.

بعد تمكن الشرطي التركي “مولود ألتنتاش” (22 عاما) من اغتيال السفير الروسي في أنقرة، “أندريه كارلوف”، في 19 ديسمبر، بدأ المراقبون برسم سيناريوهات تجيب عن عدد من الأسئلة التي طرحها الكثيرون ممن شاهدوا لحظات اغتيال السفير على الهواء مباشرة.

ولعل السؤال عن الجدوى من قتل الفاعل الذي كان يعمل في صفوف شرطة أنقرة وعدم إلقاء القبض عليه حيًا، أحد أكثر الأسئلة التي تجول في خاطر كل من تابع المشهد.

صحيفة “خبر ترك” التقت مديري الوحدة الخاصة التي تدخلت في أثناء الهجوم وسألتهم عن أسباب قتل المنفذ بدلًا من اعتقاله حيًا، ليُجمعوا كلهم على أن ما قاموا به سلوك متعارَف عليه في عالم مكافحة الجريمة والإرهاب في أنحاء العالم.

ووفقًا لحوار الصحيفة، أكد المسؤولون أن عناصر شرطة المرور، بالإضافة للعناصر المسؤولة عن تأمين السفارات الموجودة في المنطقة، هم أول من وصلوا إلى مكان الحادث.

ويشير المسؤولون إلى إخفاقهم في إقناع الشرطي ألتنتاش بتسليم نفسه، حيث رد على نداءاتهم بإطلاق الرصاص صارخًا: “لقد أتيت هنا للموت”.

يؤكد المسؤولون في الوحدة الخاصة أنهم أطلقوا النار في البداية على كاحل ألتنتاش ليسقط على الأرض مباشرة، لكنهم اضطروا إلى إطلاق النار مجددًا بعدما قام الأخير بمد يده على جيبه وهو ما أثار رعب عناصر الوحدة بوجود قنبلة في المكان.

ويضيفون: “لم نكن نعلم أن منفذ الهجوم عنصر في الشرطة، كان همنا حماية المدنيين الموجودين في المكان”.

أردوغان مع قاتل السفير الروسي

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة تجمع بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والضابط مولود الطنطاش قاتل السفير الروسي أندريه كاربوف وهو يرتدي الزي الرسمي لقوات الشرطة التركية.

ولم تؤكد أو تنفي أية جهة مسؤولة في تركيا صحة هذه الصورة.

وكان السفير الروسي في أنقرة قد تعرض للاغتيال أمس على أيدي ضابط شرطة، أثناء حضوره لفعاليات معرض “روسيا في أعين الأتراك”.

بوتين: نريد من تركيا ضمان سلامة الدبلوماسيين الروس.

أردوغان يبلغ بوتين بتفاصيل اغتيال السفير الروسي
ويشار إلى أن قاتل السفير مولود الطنطاش، تخرج من كلية الشرطة في إزمير، وعمل ضابطا في الشرطة بأنقرة ضمن قوات فض الشغب.
ورغم الاعتقالات التي شنها النظام التركي التي شملت عشرات الآلاف منذ الانقلاب الفاشل على أردوغان في يوليو/تموز الماضي، سواء لأنصار الداعية الإسلامي فتح الله كولن، أو بحزب العمال الكردستاني، إلا أن الضابط القاتل احتفظ بمنصبه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

جريدة ثوار مصر