أراء وتحقيقات

زيارة لأجمل الأماكن تحت الأرض

زيارة لأجمل الأماكن تحت الأرض

استعد المستكشفون الذين لديهم الجُرأة؛ لإبراز مجموعة كاملة من الوجهات الجميلة؛ حيث قاموا بتسليط الضوء على بعض أروع وأجمل مناطق الجذب في العالم تحت الأرض، من مساكن الكهوف، إلى مناجم الملح، والصهاريج الشبيهة بالكاتدرائيات، وكلها تتباهى بتاريخ رائع وبعض مناحٍ لا تُنسى، تم رصد هذه الأماكن ووصفها، منها:

1. منجم ويليكزكا للملح، كراكوف، بولندا

يُعد منجم ويليكزكا للملح Wieliczka Salt Mine، المخفي عن العالم، عملاً فنياً منحوتاً مليئاً بالأسرار والأساطير؛ لما فيه من بحيرات مالحة وغرف جوفية، بالإضافة إلى كنيسة سانت كينجا الفريدة، وهي أكبر مكان للعبادة تحت الأرض في أوروبا، ويعود تاريخ المنجم إلى العصور الوسطى، وهو مُعترف به من قِبل اليونسكو، ويضم 178 ميلاً من الممرات المحفورة، داخل المنجم، يتعرف الزوار على أدوات التعدين القديمة والآلات وطرق استخراج الملح.
هناك أيضاً تجربة سينمائية خماسية الأبعاد، ومنطقة تفاعلية للأطفال، وغرفة نوم بطابقين يتم التحكم فيها بالمُناخ، ومتجر هدايا يبيع هدايا تذكارية من الصوديوم، ومطعم تحت الأرض يقدم الأطباق مع رشة الملح. ينخفض المنجم بمقدار 443 قدماً، ويوجد بداخله أكثر من 800 خطوة.

2. سراديب الموتى في باريس

أدّت مشكلات الصحة العامة الرئيسية في مقابر المدينة في أواخر القرن الثامن عشر، إلى اتخاذ قرار بنقل محتوياتها إلى موقع تحت الأرض؛ حيث تم إفراغ القبور والمقابر من عظامها ونقلها في جوف الليل؛ لتجنب ردود الفعل العدائية من السكان الباريسيين والكنيسة، تم تكريس الموقع عام 1786 وافتُتح للجمهور بالتعيين في عام 1809.
حالياً يزور الموقع حوالي 550 ألف سائح سنوياً، داخل السراديب، تُمكن رؤية العظام التي كانت مكدسة بشكل غير محكم، منظَّمةً في الجدران، وتتكون الواجهة من صفوف من قصبة الساق بالتناوب مع الجماجم.

3. قرية البربر مطماطة، تونس

في الوديان القاحلة والمليئة بالحفر في منطقة جبل الظهار جنوب تونس، تقع منازل البربر تحت الأرض في مطماطة.
تم بناء المنازل نفسها يدوياً، من حفر حفرة دائرية عميقة في الحجر الرملي، ثم تم تجويف الكهوف حول حواف الحفرة؛ لتشكيل الغرف تحت الأرض وترك الحفرة الرئيسية فناء.

4. نابولي سوترانيا، إيطاليا

لمسافة 130 قدماً أسفل شوارع وسط نابولي الرائعة، يُمكن السفر إلى عالم مختلف، مليء بـ2400 عام من التاريخ؛ فبعد نزول 136 درجة سلم، ستواجه أولاً التجاويف التي تم التنقيب عنها في العصر اليوناني، والتي أصبحت صهاريج لإمداد المدينة بالمياه، وتستمر الجولة إلى ملاجئ الغارات الجوية، ومتحف الحرب وحدائق هيبوجيوم، وحديقة نباتية تنمو في أحشاء الأرض، وبقايا المسرح الروماني.

5. سد الملك Real Mary في إدنبرة

يكمن السر الأعمق للعاصمة الأسكتلندية مدفوناً تحت شارع رويال مايل؛ حيث توجد مجموعة من الشوارع المخفية التي ظلت مجمدة في الزمن منذ القرن السابع عشر، ويمكن للزوار التجول في متاهة أزقة المدينة القديمة الغامضة؛ حيث عاش الناس وعملوا وماتوا في ذلك الوقت، كانت جميع الطبقات الاجتماعية متكدسة معاً، مكدسة فوق بعضها البعض في مساكن يُقال إنها كانت أول ناطحات سحاب في العالم.

6. كهوف أجانتا وألورا، الهند

تعتبر كهوف أجانتا وألورا تحفةً فنية في الفن البوذي؛ فالجداريات والمنحوتات محفوظة بشكل ملحوظ، ومخبأة في وجه منحدر في ولاية ماهاراشترا.
يعود تاريخ الكهوف إلى القرن الأول أو الثاني، وتحتوي على شبكة من القاعات ذات الأعمدة المنحوتة في الصخر، ويعود تاريخ كهوف ألورا البالغ عددها 34، إلى ما بين القرنين السادس والحادي عشر، وهي مزيج من الفن البوذي والهندوسي والجايني، معبد كايلاسا المذهل، الذي يشكل الكهف رقم 16، هو أشهر معالم الجذب؛ نظراً لضخامته واحتوائه على منحوتات للأفيال.

7. صهريج البازيليك، إسطنبول، تركيا

تم بناء هذا الخزان الضخم، وهو الأكبر من بين العديد من خزانات المياه الجوفية في إسطنبول، تحت البازيليكا القديمة، من قِبل الإمبراطور البيزنطي جستنيان الأول، في عام 532 م، لكن الصهريج الكبير الكهفي ظل غير مكتشف حتى القرن السادس عشر، تم تنظيف الخزان وتجديده في عام 1985، وافتتح للجمهور بعد ذلك بعامين، يستكشف الزوار الموقع على منصات مرتفعة، بينما لايزال سمك الشبوط يسبح في المياه.
يتميز الصهريج بأجوائه الهادئة ولكنها مخيفة، وهو واحد من أكثر مناطق الجذب شهرة في المدينة، وظهر في فيلم 007 From Russia With Love.

8. أنفاق النحاس CU CHI، فيتنام

في أواخر الأربعينيات من القرن الماضي، بدأت القوات الشيوعية في حفر شبكة من الأنفاق تحت تضاريس غابات جنوب فيتنام، خلال حرب الاستقلال عن السلطة الاستعمارية الفرنسية.
كان عامل الجذب السياحي الذي نعرفه اليوم أيضاً معقل فيت كونج، الذي قاتل ضد الولايات المتحدة وحكومة فيتنام الجنوبية في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي.
في ذروته، امتد نظام النفق لأكثر من 155 ميلاً تحت الأرض، من ضواحي سايجون وصولاً إلى الحدود الكمبودية، وقد اشتمل على عدد لا يحصى من الأبواب الشوكية ومناطق المعيشة ومرافق التخزين ومصانع الأسلحة والمستشفيات ومراكز القيادة والمطابخ…ومنذ ذلك الحين، تم توسيع بعض الأنفاق الضيقة «بشكل طفيف»، بحيث يمكن للزوار التملص من خلالها على أيديهم ورُكبهم.

9. بنكر 42، موسكو، روسيا

كان بناء بنكر 42، قلعة سرية من الحرب الباردة تحت شوارع موسكو، مهمةً هائلة لعمال البناء؛ حيث كان لا بد من حفر نظام الأنفاق والغرف الكهفية دون الإضرار بالبنية التحتية الحالية للمدينة، كما يجب أن تكون عميقة بما يكفى – 213 قدماً تحت السطح – للنجاة من أي هجوم نووي.
لكن الموقع كان أساسياً – داخل تل في منطقة تاجانسكي بالقرب من الكرملين – مما سمح لستالين والمسؤولين الحكوميين بالوصول السريع.
بعد اكتماله في عام 1956، لم يتم استخدامه مطلقاً بكامل طاقته، وأمضى الثلاثين عاماً التالية كقاعدة لقيادة الضربات الجوية، واليوم، أصبح المرفق منطقة جذب سياحي، ويكشف عن وقت كان فيه العالم على وشك الإبادة النووية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

جريدة ثوار مصر